الأخبارتقاريرمقالات

المبعوث الأمريكي يجتمع مع وجهاء العشائر والأعيان بالحسكة.

المبعوث الأمريكي يجتمع مع وجهاء العشائر والأعيان في منطقة ديرك

   اجتمع نائب المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا #دايفيد_براونستاين مع مجلس وجهاء #العشائر و #الأعيان في المنطقة الشرقي لتبادل وجهات النظر ومناقشة العديد من الأمور السياسية والاقتصادية.

لمناقشة التطورات والمستجدات في #سوريا عامة وشمال وشرق سوريا خاصة عقد اجتماع في مدينة #ديرك بين نائب المبعوث الأمريكي الخاص إلى سوريا دايفيد براونستين ومجلس العشائر والأعيان

وعقد الاجتماع في مقصف عازار في ديرك بين المبعوث الأمريكي الخاص وأعيان العشائر لمناقشة التطورات والمستجدات في سوريا عامة وشمال وشرق سوريا بشكل خاص.

ورحب مجلس العشائر والأعيان بالمبعوث الأمريكي وتناول الحضور مأدبة عشاء الإفطار على شرف زيارة المندوب الأمريكي إلى ديرك والاجتماع مع ممثلي العشائر العربية والكردية والسريانية.

وبدوره رحب المنسق العام لمجلس العشائر والأعيان حواس جديع بالحضور وقال: “نحن جزء من مناطق شمال وشرق سوريا ونعاني من هجمات وتهديدات يومية من قبل الدولة التركية والجماعات الإرهابية التي تدعمها وتمولها تركيا للسيطرة على مناطقنا وتحقيق حلم الامبراطورية العثمانية الجديدة”.

وأشار جديع إلى” أن تركيا احتلت مناطقنا من عفرين وسري كانيه وكري سبي وارتكبت فيها أبشع المجازر من قتل ونهب واغتصاب وتدمير البنية التحتية وسرقة الآثار وتغيير ديمغرافية المنطقة”، مضيفاً بأن ما يجري في عفرين منافٍ للقيم الإنسانية أمام مرأى ومسمع العالم وعلى رأسه الويلات المتحدة الأمريكية وروسيا.

وناشد جديع الولايات المتحدة الأمريكية بإقامة منطقة آمنة وحظر الطيران تمتد من سيمالكا وحتى عفرين “حتى تعود ثقة شعبنا بهذه الدول التي هي موجودة في المنطقة والتي خذلت شعوب المنطقة حيال ما تعرضت له مناطقنا واحتلالها من قبل تركيا ومن واجب أمريكا الإنساني والأخلاقي دعم مناطقنا لأنها تترأس التحالف الدولي”.

وبدوره تحدث الناطق الرسمي باسم مجلس العشائر والأعيان الشيخ سنان سيدوش وقال: “نحن أهل لكل شيء هو لصالح هذا البلد، سواء عبر التضحيات أو أي شيء يتطلب منا في هذا الوقت، وما نريده هو حماية الحقوق لجميع المكونات بدون استثناء”.

وتابع شيدوش:” قدمنا آلاف الشهداء وحمينا جميع المقدسات الدينية والأطياف والمكونات في المنطقة لذا من حقنا أن نعيش حياة آمنة مستقرة، ويتطلب من التحالف الدولي وأمريكا في هذه المرحلة العمل على مشاركة وفد من أهالي شمال وشرق سوريا في صياغة الدستور الذي سوف نعيش تحت ظله”.

مساعد الزوبعي وهو عضو هيئة العشائر والأعيان في المنطقة الشرقية رحب بدوره بالمبعوث الأمريكي وعرض على المبعوث الأمريكي عدة مطالب وقال: “إن للولايات المتحدة الأمريكية دور هام في المنطقة للوقوف مع شعوب شمال وشرق سوريا دون أي تفرقة والحفاظ على أمان هذه المنطقة من كافة الجوانب”.

وتابع الزوبعي:” لا نريد الحرب مع تركيا ولا مع أي دولة أخرى، وما يسمى بالجيش الوطني السوري الذي تدعمه تركيا يقتلون أبناءنا في صفوف قوات سوريا الديمقراطية، والولايات المتحدة الأمريكية موجودة حيال ما تتعرض له مناطقنا ولا نريد سوى العيش بسلام وأمان”.

يوسف اسحاق عضو مجلس العشائر والأعيان دعا باسم الكلدان والسريان لأن ترفع الولايات المتحدة الأمريكية الحصار المفروض على سوريا لأن الشعب يعاني من أزمة اقتصادية حادة، وقال: “فالدولة لا يهمها الحصار لأن الشعب يدفع فاتورته”.

وقال اسحاق: “نريد على غرار ما حدث في العراق النفط مقابل الغذاء لأن الشعب يعاني الأمرّين حيال الحصار الاقتصادي الذي تعاني منه المنطقة وارتفاع سعر الدولار الذي أثر بشكل سلبي على الحياة المعيشية”.

وبدوره قال صالح الأحمد عضو هيئة مجلس العشائر والأعيان: “إن الشعب الذي قدم آلاف التضحيات يجب أن يعيش بكرامة على أرضه التاريخية”، مضيفاً :” إن مطالب الشعب في سوريا صياغة دستور لكل السوريين الذين يعيشون على أرضهم وعودة المناطق المحتلة من قبل الطاغية أردوغان إلى حضن الوطن”.

وأشار الأحمد” إن تركيا بعد فشلها عسكرياً تحاول من خلال الحرب الخاصة القضاء على الشعب السوري من خلال خلق فتن بين المكونات”.

كما تحدث الشيخ معصوم الديرشوي إمام الجامع القديم في ديرك وقال: “إن المصالح هي التي تحكم الدول، فتركيا سلخت عفرين وسري كانيه وكري سبي وضمتها للإمبراطورية العثمانية، ووصفها البعض وقتها بأن مصالح أمريكا مع قوات سوريا الديمقراطية تكتيكية ومؤقتة ومصالحها مع تركيا استراتيجية وبعيدة المدى لذا نريد أن توضح أمريكا موقفها حيال مناطقنا”.

وبعد أن استمع المبعوث الأمريكي ديفيد براونستاين إلى أعيان ووجهاء العشائر في منطقة ديرك شكر الجميع على قبول دعوته للاجتماع معهم في ديرك وتناول مأدبة العشاء في اليوم الأول من شهر رمضان المبارك على حد وصفه”.

وتابع براونستاين” إن حديثاً طويلاً ينتظرنا في الأيام القادمة وأريد التعرف عليكم أكثر لمناقشة الأمور والأوضاع وتبادل وجهات النظر ونوصل هذه المواضيع إلى صناع القرار وتغيير بعض التعديلات في الواقع”.

ونوه براونستاين” إن شعوب المنطقة عانت بما يكفي خلال عقد من الحرب التي تتعرض لها المنطقة، لذا كانت غايتي من الاجتماع معكم اليوم هي الاستماع إلى أفكاركم واقتراحاتكم وعرضها على الإدارة الأمريكية”، مضيفاً بأنه متواصل مع القائد العام لقسد مظلوم عبدي والإدارة الذاتية من أجل تشكيل سياسة تخدم الجميع وقال :”هذا هو هدفي الأساسي”.

وأردف براونستاين إن المنطقة تعاني من الملف الاقتصادي “وأنا على دراية بهذا لذا المطلوب هو حل الأزمة الاقتصادية حتى نستطيع تقديم خطوات في الملف السياسي أيضاً”.

وقال براونستاين” إن انشغالنا بالحرب كان سبباً في إهمال بعض الأمور وخاصة الاجتماع مع وجهاء وشيوخ العشائر في المنطقة، لذا سنكثف من اللقاءات والاجتماعات لتبادل وجهات النظر”.

وبعدها قدم المنسق العام لمجلس أعيان العشائر في منطقة ديرك حواس جديع باسم المجلس هدية تذكارية للمبعوث الأمريكي وهي عبارة عن لباس كردي فلكلوري عمره يتجاوز مئتي عام”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى