الأخبارمقالاتمنوعات

مقتل عدد من الجنود الروس في البادية السورية

داعش” يعلن قتل جنديين روس في بادية السخنة

تبنى تنظيم “داعش” قتل جنديين اثنين من القوات الروسية بعد إفشال عملية إنزال لهم في بادية حمص.

حيث أصدرت أمس السبت وكالة أعماق التابعة لتنظيم الدولة بياناً ، قالت فيه إن “جنديين من القوات الروسية قتلا وأصيب آخرون، في اشتباك اندلع بعد محاولتهم تنفيذ عملية إنزال جوي ضد مقاتلي التنظيم في حمص”.

حيث قتل وأصيب عدد من الجنود الروس في منطقة السخنة بالبادية السورية، تزامناً مع معارك عسكرية تشهدها المنطقة.

وأسفرت الاشتباكات عن “مقتل جنديين من القوات الروسية وإصابة آخرين، وإلحاق أضرار تلفية في المروحية، التي أسرعت تحت كثافة النيران إلى الفرار بجثث القتلى والمصابين”، حسب أعماق.

وأضافت وكالة أعماق بأن “مروحية روسية حاولت تنفيذ عملية إنزال جوي على منطقة في بادية السخنة، أثناء وجود مجموعة من مقاتلي التنظيم فيها” و ” أن “المقاتلين فتحوا نيران أسلحتهم الرشاشة تجاه المروحية أثناء هبوطها، واشتبكوا بشكل مباشر مع جنود القوات الروسية الذين كانوا يهمون بالنزول على الأرض”.

وأكما أن المروحية الروسية انسحبت تحت كثافة نيران مقاتلي “التنظيم” ونقلت جثث القتيلين والمصابين بحسب الوكالة.

وتعدُّ منطقة البادية السورية البالغ مساحتها أكثر من 75 ألف كيلومتر مربع من مساحة سوريا البالغة نحو 185 ألف كيلومتر مربع. مثلث برمودا الذي فقد به العشرات من جنود نظام الأسد وحلفائه مع عتادهم وآلياتهم.

وتمتد البادية السورية  من دير الزور فتدمر وريف حمص ريفي حماة و الشرقيين إلى الحدود العراقية، ومن ريفي دير الزور والرقة شمالي سوريا إلى الحدود الأردنية- السورية،

ولم تنجح روسيا وإيران بإنهاء وجود عناصر داعش الذين يتخذون من الجيوب الصحراوية والتلال مخابئ لهم ويستمرون في شن هجمات مباغته على قوافل نظام الأسد التجارية والعسكرية ملحقين خسائر فادحة في صفوفهم.

يذكر أنه لم يصدر أي تصريح من قبل روسيا حول تأكيد أو نفي مقتل الجنود

و ذكرت وكالة سبوتنيك” الروسية، أمس أن الطيران الحربي الروسي شن أكثر من 30 غارة جوية الجمعة 16 من نيسان، في البادية السورية مستهدفًا خلايا تنظيم “الدولة الإسلامية”.

ونقلت الوكالة عن مصدر ميداني لم تسمه، أن طائرات الاستطلاع الروسية رصدت قبل تنفيذ الغارات، مقرات لتنظيم “الدولة” وسيارات دفع رباعي تنقلت في منطقتي جبل البشري جنوبي الرقة ومنطقة أثريا شرقي حماة.

وبحسب الوكالة، أدت الغارات إلى تدمير خمس سيارات دفع رباعي وستة مقرات للتنظيم، كما أرسل النظام السوري تعزيزات عسكرية إلى البادية خلال الساعات الماضية، وأمّن طريقي تدمر- دير الزور، وحمص- الرقة.

وجاءت الغارات ضمن سلسلة عمليات عسكرية للنظام والروس ضد خلايا التنظيم في البادية السورية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى