الأخبارتقارير

بمناسبة #اليوم_العالمي_لحرية_الصحافة..

في اليوم العالمي لحرية الصحافة..

أصدرت الشبكة السورية لحقوق الإنسان تقريرها السنوي عن أبرز الانتهاكات بحق الإعلاميين في سوريا بمناسبة اليوم العالمي لحرية الصحافة، وأشارت إلى مقتل 709 من الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام منذ آذار 2011 بينهم 52 بسبب التعذيب.

ذكر التقرير -الذي جاء في 20 صفحة- أنَّ الكثير من النشطاء السوريين أخذوا على عاتقهم محاولة تعويض حجب وسائل الإعلام العربية والدولية في سوريا، وذلك من أجل نقل ما يجري من أخبار ووقائع، في ظلِّ سيطرة الحزب الواحد والرئيس الواحد على مفاصل العمل الإعلامي والصحفي الحكومي والخاص في سوريا، وازدياد قمع النظام السوري الوحشي بعد اندلاع الحراك الشعبي نحو الديمقراطية في سوريا في آذار/ 2011، واستهدافه الإعلاميين والمصورين على نحوٍ خاص، وطرد وحظر كافة وسائل الإعلام المستقلة، وأضافَ أن عدساتهم والأخبار التي نقلوها قد ساهمت في عملية رصد وتسجيل انتهاكات حقوق الإنسان في سوريا، موضحاً أنه في كثير من الأحيان يعتبر الصحفيون والمواطنون الصحفيون الناقل الأول للحدث، وشاهد عيان على ما وقع في بعض الأحيان، وناجٍ من القصف في أحيان أخرى، أو الأمور الثلاثة مجتمعة. وبناءً على هذه الأدوار المحورية فقد تعرض الصحفي والمواطن الصحفي للعديد من الانتهاكات.

تقرير: 432 إعلاميا في سوريا لايزالون قيد الاعتقال والاخفاء القسري وأكثر من 700 قتلوا

وقالت الشبكة في تقريرها إن 709 من الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام، قتلوا منذ آذار عام 2011 بينهم 6 نساء و9 صحفيين أجانب، 52 منهم قضوا تحت التعذيب.

وأشارت الشبكة إلى مسؤولية النظام وحليفه الروسي عن قرابة 82% من حصيلة الضحايا من الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام، كما لفتت إلى أن عام 2013 هو العام الأكثر دموية بحق الصحفيين والعاملين في مجال الإعلام بـ 25% من الحصيلة الإجمالية، تلاه عام 2012 ثم عام 2014. فيما سجلت محافظة حلب الحصيلة الأعلى من الضحايا بقرابة 22% تلتها محافظة درعا ثم ريف دمشق.

وسجل التقرير ما لا يقل عن 1211 حالة اعتقال وخطف بحق صحفيين وعاملين في مجال الإعلام على يد أطراف النزاع والقوى المسيطرة في سوريا منذ آذار 2011، لا يزال ما لا يقل عن 432 منهم- بينهم 3 سيدة و17 صحفياً أجنبيا- قيد الاعتقال أو الاختفاء القسري حتى اليوم.

روسيا والنظام مسؤولان عن 80 بالمائة منها.. أكثر من 700 قتلوا و432 إعلاميا في سوريا لايزالون قيد الاعتقال والاخفاء القسري

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى